Search This Blog

20140330

Tunisia To Get Moderate Islamists Back

It's great to hear that the dictator Bel Ali has fled with the Tunisian people's head tax to hide out in Dubai and bribe Saudi officials in anticipation of "disappearing" amongst his oil-wealthy Saudi buddies.

Yet I am still saddened to hear that the police have used the shock and awe method of keeping order in a country where their primary use was as a tool for Ben Ali to cling to power as only a dictator can, i.e. lots of bribes from America, more bribes from tourists holidaying in a de facto socialist state, and even more bribes from Saudis who considered Ben Ali to be an honorable Muslim even Qutb would be proud of.

In the future, I predict there may be a protest march in major cities in the West in solidarity with the moderates of Tunis. Let the cry be heard: INSHALLAH!

Let "peace, love, unity, solidarity and respect" be in their hearts!

Let us also hope that democracy rules in Tunis.


انه لشيء رائع أن نسمع أن الديكتاتور علي بلحاج قد فر مع ضريبة الرأس الشعب التونسي على الاختباء في دبي ورشوة مسؤولين سعوديين تحسبا من "الاختفاء" بين رفاقه السعودية الغنية بالنفط.

بعد ما زلت أشعر بالحزن لسماع ان الشرطة استخدمت أسلوب الصدمة والترويع من أجل حفظ في بلد استخدامها الابتدائي كأداة لزين العابدين بن علي التمسك بالسلطة كما ديكتاتور واحد فقط يمكن، أي الكثير من الرشاوى من أمريكا وأكثر رشاوى من السياح يقضون عطلات في دولة بحكم الامر الواقع الاشتراكي، والرشاوى حتى أكثر من السعوديين الذين يعتبرون زين العابدين بن علي ليكون مسلم الشرفاء حتى أن سيد قطب أن نفخر به.

في المستقبل، وأتوقع أنه قد يكون هناك مسيرة احتجاج في المدن الكبرى في الغرب في التضامن مع المعتدلين من تونس. واسمحوا أن يسمع صراخ : إن شاء الله.

السماح "السلام والمحبة والوحدة والتضامن والاحترام" يكون في قلوبهم!


دعونا نأمل أيضا أن قواعد الديمقراطية في تونس.

Originally posted: January 26, 2011 6:41 PM
Reference:

ben Ali has left Tunisia: http://topics.nytimes.com/top/news/international/countriesandterritories/tunisia/index.html

3 comments:

Steve said...

Also MM alBaradei plans to return to Cairo on January 27.

Let's hope the right-wingers don't do a drive-by, like the fanatics who assassinated the former Pakistani lady PM a couple years ago.

And hopefully no one guarding him is a dupe of the Muslim Brotherhood.

Let's hope both M. alBaradei and M. Gannouchi go with God into the future of democracy for both Egypt and Tunisia.

Steve said...

أيضا محمد مصطفى البرادعي خطط للعودة إلى القاهرة يوم 27 يناير.

دعونا نأمل في اليمينيين لا تفعل من سيارة، مثل المتعصبين الذين اغتالوا رئيس الوزراء السابق سيدة باكستانية منذ بضع سنوات.

ونأمل أن لا أحد حراسته هو خداع للإخوان مسلم.

دعونا نأمل كل من محمد البرادعي وGannouchi الذهاب مع الله في مستقبل الديمقراطية في كل من مصر وتونس....

Steve said...

للسجل ، وجميع الترجمات العربية استخدام جوجل ترجمة وأضيفت بحيث المغاربية الذين لا يستطيعون قراءة اللغة الإنجليزية الحصول على طعم أفكاري.
---
For the record, all Arabic translations use Google Translate and were added so that the Maghreb who cannot read English get a taste of my thoughts.